جاري تحميل ... جندية للمعلومات

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

القسم الإسلامي

تاريخ الإسلام | نبذة مختصرة عن تاريخ الإسلام

الاسلام

تاريخ الإسلام

حفل تاريخ الإسلام عبر مراحله المختلفة بكثيرٍ من الأحداث والأمور، ولقد تميّز بكثيرٍ من الميّزات عن غيره بسبب ارتباطه بالرّسالة الخاتمة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على نبيّه محمّد عليه الصّلاة والسّلام، ولقد كانت في تاريخ الإسلام فترات سمّيت بالفترات الذّهبيّة حيث كان للشّريعة والدّين والأخلاق دورها الرّئيسي. بينما ابتعدت فتراتٌ أخرى عن منهج الله وشريعة الرحمن فضعفت وبدأ وهنها حتّى استقوى عليها القريب والبعيد وتكالبت عليها الأمم، فما هي أبرز المحطات في تاريخ الإسلام منذ مبعث النّبي محمّد عليه الصّلاة والسّلام إلى وقتنا الحاضر .

الاسلام


مراحل تطور التاريخ الإسلامي


مرّ التاريخ الإسلامي بعدة مراحل تطور من خلالها لتنشأ فيما بعد أقوى إمبراطورية تحمل الإسلام شعاراً لها ومنهج حياة، ونذكر منها ما يلي: 

فجر الإسلام :

                                                                                                                        
إبتدأ تاريخ الإسلام منذ أن بزغ فجره للبشريّة حينما بعث الله نبيّه محمّد عليه الصّلاة والسّلام إلى العالمين، وقد كانت بداية دعوته في قريش في الجزيرة العربية، حيث دعا عشيرته الأقربين فآمن به من آمن وكفر به آخرون .
 لقد لاقت الدّعوة الإسلاميّة صعوباتٍ ومشاق حيث ظلّ النّبي في مكّة ثلاثة عشر عامًا سخّرها في سبيل الدّعوة إلى هذا الدّين، وقد جاء الأمر الإلهي بعد ذلك للنّبي والمسلمين بالهجرة إلى المدينة المنوّرة لتبدأ مرحلة بناء الدّولة الإسلاميّة الأولى في المدينة .                                                                                                                                  

الدولة الإسلامية الأولى :

أخذت الدّعوة الإسلاميّة في المدينة المنوّرة طابعًا آخر، حين أذن للمسلمين بالقتال وردع المعتدين ،
 فجهّز النّبي الكريم الجيوش في سبيل نشر الدّعوة الإسلاميّة وحمايتها فكانت معارك النّبي والمسلمين مثالًا في التّضحية والبذل والعطاء، وسرعان ما انتشر الإسلام في أنحاء الجزيرة العربيّة بل وطرق أبواب الشّام .

فترة الخلفاء الراشدين :

عندما توفي النّبي عليه الصّلاة والسّلام اجتمع المسلمون لاختيار خليفةٍ له من بين كبار الصّحابة وشيوخهم، فاستقر الرّأي على اختيار أبي بكر الصّديق رضي الله عنه لأفضليّته وقدم سبقه في الإسلام ،
 فنهض الصّديق لاستئناف نشر الرّسالة ومكّن لها في ربوع الجزيرة العربيّة ليأتي من بعده عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، فيستكمل الرّسالة ويبعث الجيوش لتفتح بلاد الشّام والعراق وإيران ثمّ مصر، وبعده يأتي الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه فيستكمل الفتوحات في المغرب وشرق إيران، ثمّ بعده الخليفة عليّ رضي الله عنه الذي ختم فترة الخلافة الرّاشدة بخمس سنواتٍ كانت مثالًا في العدل وإن تخللتها الفتن الكثيرة في الدّولة .

الخلافة الأموية والعباسية والعثمانية :

بعد الخلافة الرّاشدة أتت الخلافة الأمويّة التي أخذت طابع الملكيّة وإن اعتبرت من عصور الإسلام الذّهبيّة ، حيث إستكملت الفتوحات وتوسّعت البلاد ، وبعدها الخلافة العباسيّة التي إستمرت ما يقارب سبعمائة سنة، ثمّ الخلافة العثمانيّة التي إستمرت حتّى عام 1923 حينما أُسقطت الخلافة ، فأصبح حلم عودة الخلافة الإسلاميّة أملًا يحدو المسلمين في كلّ مكان ليعود للإسلام والمسلمين عزّتهم وسؤددهم.

الاسلام

وصل الله وسلم على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين .







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *